منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بعد الغياب الطويل عن المنتدى والخارج عن إرادتنا ..نرجو من جميع الإخوة والأخوات بذل قدر المستطاع من الجهد للرجوع بالمنتدى لسابق نشاطه ... الشكر موصول مسبقا للجميع.

شاطر | 
 

 اسرائيل قلقة من تعاظم سلاح البحرية الجزائري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جابر
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 510
تاريخ التسجيل : 24/09/2009
الموقع الموقع : كوكب المريخ

مُساهمةموضوع: اسرائيل قلقة من تعاظم سلاح البحرية الجزائري   السبت 28 نوفمبر 2009 - 23:36

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ملاحظة لكل الاخوة الخبر كتب في 26اكتوبر 2009...
إسرائيل قلقة من تعاظم القوة البحرية الجزائرية

الجزائر: قالت صحيفة جزائرية اليوم السبت إن إسرائيل أبلغت الدول الغربية قلقها من تعاظم القوة البحرية الجزائرية في السنوات الأخيرة. وذكرت صحيفة (الخبر) أن إسرائيل وجهت رسالة عبر الحلف الأطلسي ووسطاء أمريكيين إلى دول المغرب العربي بينها الجزائر ''بأنها معنية بصفة مباشرة بالأمن في الجهة الغربية من البحر المتوسط ومضيق جبل طارق، والممرات البحرية التجارية المتاخمة للشواطئ الجزائرية والليبية''. وأشارت إلى أن الوسطاء تحدثوا عن قلق إسرائيلي متنام من زيادة قوة البحرية الجزائرية في السنوات الأخيرة.
ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني جزائري رفيع قوله إن إيفاد الجزائر لمراقبين عسكريين للمشاركة في مناورات ''أكتيف أنديفور'' المقبلة ''لا يعني أبدا أن الجيش أو البحرية سيقيمان اتصالا مباشرا مع إسرائيل''. وشدد المصدر في الوقت نفسه على أن "الجزائر لا يمكنها الغياب عن المشاركة ومتابعة تنفيذ مخططات الأمن البحري في غرب المتوسط طبقا لقناعة وعقيدة عسكرية راسخة''. وأضاف أن ''الجزائر تريد طمأنة الدول الغربية المتوجسة'' مما تعتبره تعاظم قوة الأسطول البحري الحربي الجزائري الذي تم تجديد قواته الضاربة وجهز بأسلحة حديثة.
وذكرت الصحيفة أن الجزائر تتعرض لضغوط أمريكية منذ فبراير/شباط 2006 ،تاريخ زيارة وزير الدفاع الأمريكي السابق، دونالد رامسفيلد، إلى الجزائر، لدفع الجزائر إلى تقديم ضمانات بعدم مهاجمة الأسطول البحري التجاري الإسرائيلي في حالة وقوع حرب شاملة بين العرب وإسرائيل، بالإضافة إلى مخاوف غربية من تسلل عناصر من تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" إلى عرض البحر وتنفيذهم اعتداءات في خطوط الملاحة البحرية التجارية. وطبقا لمعاهدة الدفاع العربي المشترك، فإن الجزائر ستشارك في أية حرب عربية إسرائيلية.
وقالت الصحيفة إن الحكومة الإسرائيلية أبدت قلقها الشديد من تزايد قوة البحرية الجزائرية التي "باتت تشكل خطرا على الأمن القومي الإسرائيلي" خاصة مع تمسكها بـ''الموقف العدائي ضد إسرائيل''، مشيرة إلى أن ما بين 60 و70 بالمائة من إجمالي التجارة الخارجية الإسرائيلية المقدرة، حسب إحصاءات اقتصادية دولية بـ80 مليار دولار، تمر عبر مضيق جبل طارق وممرات بحرية لا تبعد عن بعض القواعد البحرية الجزائرية سوى أقل من 100 ميل بحري. وتابعت أن اقتناء الجزائر صواريخ بحرية روسية متطورة عام 2008 أثار حفيظة إسبانيا وفرنسا والمغرب، بالنظر إلى قدرتها على تدمير أهداف بحرية على بعد 300 كم من موقع منصة إطلاقها، ويمكن حمل الصاروخ الروسي الجوال على طائرات سوخوي 30 ذات المدى الجوي البعيد المقدر بـ2500 كم، وهي قادرة على تغطية منطقة غرب البحر المتوسط دون الحاجة تقريبا لنشر قطع بحرية.
كما تسمح قدرات سوخوي 30 بوصول هذا الصاروخ إلى مواقع لم يسبق أن وصلت إليه قدرات البحرية الجزائرية. وقالت الصحيفة إن الجزائر تسعى عبر قنوات دبلوماسية لطمأنة عدة دول غربية تقع غرب البحر الأبيض المتوسط، بأن ترسانتها البحرية لها مهمة واحدة هي الدفاع عن البلاد وأن ذلك يدخل ضمن صلب العقيدة القتالية للجيش الجزائري. يشار إلى أن الرئيس الجزائري أعلن أن فترة حكمه لن تشهد اعترافا أو تطبيعا مع إسرائيل.

منقول


بروكسل ، بلجيكا / العالمية – الوكالات :





أبلغت الجزائر ، قيادة حلف شمال الأطلسي "الناتو" في (بروكسيل) ، بأنها ستوقف تعاونها معه إذا أوقفت دورياته البحرية في غرب حوض المتوسط أي سفينة تجارية جزائرية وأخضعتها للتفتيش، وذلك بعد إعلان الحلف عن ضم سفينة حربية إسرائيلية لقوات "كتيف إنديفور" الأطلسية .



ونقلت صحف جزائرية عن مصدر جزائري لم تُسمه ؛ أن القرار الجزائري يأتي بعد أيام من اعتراض إسرائيل لسفينة كانت متوجهة إلى سورية أخضعتها لتفتيشها ، مشيرة إلى أن هذه العملية دفعت الجزائر إلى خفض التنسيق مع سفن (الناتو) إلى أقل مستوى.



وقال مصدر جزائري على صلة بالملف : إن قوات البحرية الجزائرية تلقت أوامر بخفض التنسيق العسكري والتعاون الأمني مع سفن الحلف الأطلسي العاملة في حوض المتوسط ، بعد أيام من الإعلان عن انضمام قطعة حربية بحرية إسرائيلية .

وقال : إن وزارة الدفاع الجزائرية ، طلبت قبل أسبوعين ، من قيادة الحلف توضيحات بشأن المعلومات التي تم تأكيدها لاحقا بشأن انضمام السفينة الإسرائيلية إلى قوات الحلف العاملة في غرب المتوسط ، في إطار عمليات "أكتيف إنديفور" المتخصصة في مكافحة الإرهاب .



وأوضح المصدر الجزائري : أن من بين الإجراءات المتخذة في هذا الشأن وقف تبادل المعلومات بين البحرية الجزائرية وسفن الناتو غرب حوض المتوسط ، وإيقاف الاتصالات اللاسلكية ، وتوقيف التعاون الأمني بصفة كلية في حالة تعرُض سفن الشحن الجزائرية لأي تهديد. وكشف أن الجزائر طلبت من قيادة الحلف الأطلسي تقديم معلومات وافية حول برنامج عمل الدوريات البحرية الأطلسية المتخصصة في مراقبة عمليات التهريب ومكافحة الإرهاب، حتى لا يقع أي اتصال مباشر بين وحدات البحرية الجزائرية والقطعة البحرية الإسرائيلية التي انضمت إلى قوات "أكتيف إنديفور".



وأشار المصدر إلى أن الجزائر تعتقد بأن الحلف الأطلسي أعطى لإسرائيل حق مراقبة الملاحة في غرب المتوسط ، وهو ما يمكِّن السفن الحربية الإسرائيلية من القيام بواسطة أجهزتها الإلكترونية بالتجسس على المكالمات الهاتفية ورصد الاتصالات اللاسلكية في الدول القريبة كالجزائر وتونس والمغرب وليبيا.



وبحسب ذات المصدر، فإن قيادة الحلف الأطلسي في (بروكسل) اقترحت على البحرية الجزائرية تقديم ضمانات للجزائر ، بشأن مهمة السفينة البحرية الإسرائيلية التي قيل بأنها سلمية وتهدف فقط لمكافحة الإرهاب ومراقبة تهريب الأسلحة. وقال : إن قيادة الحلف أبلغت الجزائر قبل أيام ، بأنها لا تقبل استغلال إسرائيل لمشاركتها مهمة "أكتيف إنديفور" لتنفيذ أية أعمال عدائية ضد جيران "الناتو" في جنوب المتوسط ، وأن قائد الحلف الأطلسي ذهب إلى إسرائيل لإبلاغ وزير دفاعها انشغال دول شمال إفريقيا ، بخاصة الجزائر وليبيا من ضم إسرائيل للدوريات البحرية الأطلسية في غرب المتوسط .



وكانت اسرائيل قد أبلغت دول المغرب العربي ، في أواخر شهر آب / اغسطس الماضي ، عبر حلف شمال الأطلسي ، وعن طريق وسطاء أمريكيين “بأنها معنية بصفة مباشرة بالأمن في الجهة الغربية من البحر المتوسط ومضيق (جبل طارق) . والممرات البحرية التجارية المتاخمة للشواطئ الجزائرية والليبية“. وتحدث وسطاء غربيون عن قلق إسرائيلي مُتنام ٍمن زيادة قوة البحرية الجزائرية في السنوات الأخيرة.
ونقلت صحيفة (الخبر) الجزائرية ، في ذلك الوقت ، في تقرير لها كتبه مراسلها أحمد ناصر عن مصدر أمني جزائري رفيع بأن إيفاد الجزائر قوله لمراقبين عسكريين للمشاركة في مناورات (أكتيف أنديفور) : “لن يعني أبدا أن الجيش الجزائري أو البحرية سيقيمان اتصالا مباشرا مع إسرائيل“ ، فالجزائر - حسب ذات المصدر -“لا يمكنها الغياب عن المشاركة ومتابعة تنفيذ مخططات الأمن البحري في غرب المتوسط ، طبقا لقناعة وعقيدة عسكرية راسخة“.
وأضاف المصدر : إن “الجزائر تريد طمأنة الدول الغربية المتوجسة“ مما تعتبره تعاظم قوة الأسطول البحري الحربي الجزائري ، الذي تم تجديد قواته الضاربة وجهز بأسلحة حديثة.




وتتعرض الجزائر ، حسب المعلومات المتوفرة ، لضغوط أمريكية منذ شهرشباط / فبراير 2006 وهو تاريخ زيارة وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد للجزائر. و موضوعها هو أن تقدم الجزائر ضمانات بعدم مهاجمة قطع البحرية الجزائرية للأسطول البحري التجاري الإسرائيلي ، في حالة وقوع حرب شاملة بين العرب وإسرائيل . إضافة للمخاوف الغربية من تسلل إرهابيين منتمين لقاعدة المغرب إلى عرض البحر ، وتنفيذهم اعتداءات في خطوط الملاحة البحرية التجارية.
وحسب بعض المصادر فقد تعاظمت المخاوف الغربية في هذا الشأن ، فالغربيون يرون أنه طبقا لمعاهدة الدفاع العربي المشترك ، فإن الجزائر ستشارك في أية حرب عربية إسرائيلية – ولو نظريا . وبهذا فإن البحرية الحربية الجزائرية ستكون جزءا من الأسطول الحربي الذي سيقاتل إسرائيل.
وفي حينها (أواخر شباط / فبراير) ، أبلغت حكومة (تل أبيب) عبر وسطاء أمريكيين ، الجزائر ، قلقها الشديد من تزايد قوة البحرية الجزائرية التي باتت تشكل خطرا على الأمن القومي الإسرائيلي ( وفق ما براه الأسرائيليون) . خاصة مع تمسكها بـ“الموقف العدائي ضد إسرائيل“ التي تحتاج لضمان أمن تجارتها البحرية التي تعد رئتها التي تتنفس بها . حيث يمر بين 60 و70 بالمائة من إجمالي التجارة الخارجية الإسرائيلية المقدرة ، حسب إحصاءات اقتصادية دولية ، بـ80 مليار دولار ، عبر مضيق (جبل طارق) وممرات بحرية لا تبعد عن بعض القواعد البحرية الجزائرية سوى بأقل من 100 ميل بحري.
وقال نائب الأمين العام لحلف الأطلسي ، مينوتو ريزو ، - حسب وكالات الأنباء العالمية – . في اجتماع لمجلس الحلف والمديرين السياسيين للبلدان الأعضاء في الحوار المتوسطي : إن المغرب والجزائر سيرسلان موفدين عسكريين لحضور مناورات “أكتيف أنديفور“ التي قررت إسرائيل المشاركة فيها بقطعة بحرية. وتتلخَّص مناورات “أكتيف أنديفور“ التي بدأت بعد أحداث11 سبتمبر / ايلول 2001 في أن تقوم وحدات بحرية تابعة لـ (الناتو) بمراقبة حركة الملاحة في حوض البحر المتوسط ومضيق جبل طارق ، ومرافقة السفن غير العسكرية في المضيق . وتعتبر إسرائيل نفسها معنية بصفة مباشرة بأمن منطقة غرب البحر المتوسط بـ“التهديدات العسكرية المعادية والإرهابية“.
وأثار اقتناء الجزائر صواريخ بحرية روسية متطورة للغاية في نهاية عام 2008 حفيظة إسبانيا وفرنسا والمغرب. وأبلغت إسرائيل الجزائر ، عبر وسطاء أمريكيين ، مخاوفها من زيادة حجم البحرية الجزائرية. وتشير بعض المصادر إلى أن مدى خطورة الصواريخ الجوالة الروسية التي اقتنتها الجزائر ، يكمن في قدرتها على تدمير أهداف بحرية على بعد 300 كلم من موقع منصة إطلاقها . كما يمكن حمل الصاروخ الروسي الجوال – الذي حصلت عليه الجزائر في النصف الثاني من عام 2008 – على طائرات سوخوي 30 ذات المدى الجوي البعيد المقدر بـ2500 كلم. وهي قادرة على تغطية منطقة غرب البحر المتوسط دون الحاجة تقريبا لنشر قطع بحرية.
وتسمح إمكانات سوخوي 30 بوصول هذا الصاروخ الروسي الفتاك إلى مواقع لم يسبق أن وصلت إليه قدرات البحرية الجزائرية قبل اقتنائها هذا الصاروخ .




وتحاول الجزائر ، عبر قنوات دبلوماسية ، طمأنة عدة دول غربية مشاطئة لغرب البحر الأبيض المتوسط ، بأن ترسانتها البحرية لها مهمة واحدة هي الدفاع عن الوطن ، وأن ذلك يدخل ضمن صلب العقيدة القتالية للجيش الجزائري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bent l'Algerie
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 14/10/2009
الموقع الموقع : le monde est petit
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: رد: اسرائيل قلقة من تعاظم سلاح البحرية الجزائري   الإثنين 30 نوفمبر 2009 - 21:01



مرسي خويا جابر على المعلومات
وننتظر منك كل جديد و مفيد
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسرائيل قلقة من تعاظم سلاح البحرية الجزائري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز ) :: القسم التربوي والتعليمي والثقافي :: منتدى الثقافة العامة-
انتقل الى: