منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بعد الغياب الطويل عن المنتدى والخارج عن إرادتنا ..نرجو من جميع الإخوة والأخوات بذل قدر المستطاع من الجهد للرجوع بالمنتدى لسابق نشاطه ... الشكر موصول مسبقا للجميع.

شاطر | 
 

 هل يجوز قتل الساحر ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جابر
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 510
تاريخ التسجيل : 24/09/2009
الموقع الموقع : كوكب المريخ

مُساهمةموضوع: هل يجوز قتل الساحر ...   الخميس 1 أكتوبر 2009 - 3:42

حكم قتل الساحر

سئل الشيخ يحي الحجوري

عندنا سحرة يؤذون الناس بسحرهم، فهل يجوز للشباب أن يقوموا بقتلهم إذا أمنوا الفتنة؟[i]

--------------------------------------------------------------------------------

[i]
أسئلة من أهل ردفان، بتاريخ: ليلة الأربعاء 9 رجب 1422ه‍.. دماج - دار الحديث.

ما يقومون بقتلهم، لكن أذكر نفسي وإياهم بقول الله عز وجل: ﴿وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إلا بِإِذْنِ الله وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾ [البقرة:102]، وبقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «وإن الأمة لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف»[i] من حديث ابن عباس في سنن الترمذي وهو صحيح، وبقول الله عز وجل: ﴿قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إلا مَا كَتَبَ الله لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى الله فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ﴾ [التوبة:51]، ينبغي أن يفضح هؤلاء الناس ويبين ما هم عليه من الشر كما فعل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بابن صياد، ويبين أنهم سحرة دجاجلة كفرة؛ لأن الساحر كافر، والله جل شأنه يقول: ﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ﴾ [البقرة:102] فالساحر كافر إذا كان سحره على ما في الآية، ويوضح للناس أن هؤلاء لا يجوز إتيانهم إلا لفضحهم ‑كما أتى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ابن صياد لفضحه- ولا يجوز التعاون معهم ولا يجوز سؤالهم، وأن هؤلاء شرهم على الناس مستطير، أما قتلهم فهذا عائد إلى ولي الأمر.

نعم جندب قد قتل ساحرًا وحفصة قتلت ساحرة، وجماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قتلوا السحرة، وليسوا أمراء، لكن الأمراء كانوا عالمين بجرم السحرة، أما الآن فربما تحصل فتنة بين الراعي والرعية، ويحصل سجن ويحصل قصاص به، وتشويه للمتمسكين، ويقال: إنهم إرهابيون.. وغير ذلك من الأضرار؛ نحن في غنى عن هذا الشيء، ولنقم بما في وسعنا، والله المستعان.

--------------------------------------------------------------------------------

[i] الترمذي (ج7ص219)، وهو في الصحيح المسند للعلامة الوادعي رحمه الله تعالى رقم (685). ...........................................................................الرد..الرد..الرد
جزاك الله اخي الكريم خير الجزاء.
بالنسبة لقولكم :..لأن بعض الأحكام كانت تنفذ دون الرجوع للحاكم، لعلكم تقصدون بعض الحدود.
والقول هذا لا بد له من مستند إذ المعروف في الشريعة الاسلامية أن الأحكام الخاصة بالجنايات وتطبيق حدودها خاص بالإمام الأعظم أو من وكَّلَه ، ولا يجوز الافتيات عليه وإلا كان هذا من العصيان، وأما بالنسبة لفعل الصحابة رضي الله عنهم وأخص فعل أمّنا حفصة بنت الفاروق وجندب بن كعب الازدي المعروف بجندب الخير عليهم رضوان الله تعالى أجمعين فهذا يحتاج إلى وقفة لمعرفة فعلهم :
أولا الصحابة كلهم مجتهدون والمجتهد مأجور في النتيجتين .
ثانيا أما جارية أمنا حفصة رضي الله عنها فكانت ملكا لها ووقعت في شبهة الملك بحيث الأمر يخصها كباقي الأملاك فلها اتلافه أو لها بيعه أو هبته أو ما يجري مجرى انتقال الملكية ومقصودي بالإتلاف غير القتل طبعا ولكن لعل هذه الشبهة سوغت بها الفعل .
ثالثا أن الحر لايقاد بالقن أو من دونه لانتفاء الكفاءة.
رابعا فعل جندب رضي الله عنه قوبل بالمعارضة بل من معارضة الإمام الأعظم في زمان الفعل، فعن ابن لهيعة ، عن أبي الأسود ، أن الوليد كان بالعراق ، فلعب بين يديه ساحر ، فكان يضرب رأس الرجل ، ثم يصيح به ، فيقوم خارجا ، فيرتد إليه رأسه ، فقال الناس : سبحان الله سبحان الله ، ورآه رجل من صالحي المهاجرين ، فلما كان من الغد اشتمل على سيفه ، فذهب ليلعب ، فاخترط الرجل سيفه ، فضرب عنقه ، وقال : إن كان صادقا ، فليحي نفسه . فسجنه الوليد ، فهربه السجان لصلاحه.
والمعروف أنه جندب بن كعب فعن أبي مخنف لوط ، عن خاله ، عن رجل ، قال : جاء ساحر من بابل ، فأخذ يري الناس الأعاجيب ، يريهم حبلا في المسجد وعليه فيل يمشي ، ويري حمارا يشتد حتى يجيء فيدخل في فمه ويخرج من دبره ، ويضرب عنق رجل ، فيقع رأسه ، ثم يقول له : قم ، فيعود حيا . فرأى جندب بن كعب ذلك ، فأخذ سيفا ، وأتى والناس مجتمعون على الساحر ، فدنا منه ، فضربه ، فأذرى رأسه ، وقال : أحي نفسك ، فأراد الوليد بن عقبة قتله ، فلم يستطع ، وحبسه.
فانظر رحمك الله تعالى إلى انكار الإمام في ذلك الزمان.
وأصح من هذا كله بارك الله فيك ما ثبت في صحيح الإمام البخاري رحمه الله تعالى عن بجالة بن عبدة قال: كتب إلينا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: أن اقتلوا كل ساحر وساحرة. وزاد عبد الرزاق عن ابن جريج عن عمرو بن دينار في روايته عن بجالة فقتلنا ثلاث سواحر بأمر عمر رضي الله عنه.
فقوله بأمر من عمر رضي الله عنه دلّ على تعلق هذا الحكم بالإمامة دون غيرها، فكون بعض الاحكام كانت تنقد من غير الرجوع للامام إطلاق يحتاج إلى تضييق .
و الله أعلم

لاحظ اخي ان الخروج عن الامام او الرئيس او ملك ...هو خطا ومعصية بل اكبر فتنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد القادرعبدالله
عضو مشارك
عضو مشارك


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 11/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل يجوز قتل الساحر ...   السبت 17 أكتوبر 2009 - 22:07

الجواب:
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فقد شاع بين كثير من الناس أن هناك من يتعلق بالكهان والمنجمين والسحرة والعرافين وأشباههم؛ لمعرفة المستقبل والحظ وطلب الزواج والنجاح في الامتحان وغير ذلك من الأمور التي اختص الله سبحانه وتعالى بعلمها - كما قال تعالى: {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا *إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا *}[الجنّ: 26-27]، وقال سبحانه: {قُلْ لاَ يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَْرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ}[النَّـمل: 65].
فالكهان والعرافون والسحرة وأمثالهم قد بين الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ضلالهم وسوء عاقبتهم في الآخرة وأنهم لا يعلمون الغيب، وإنما يكذبون على الناس ويقولون على الله غير الحق وهم يعلمون؛ قال تعالى: {وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اُشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآْخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}[البَقـَـرَة: 102]، وقال سبحانه: {إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى}[طـه: 69]، وقال تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ *فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ *}[الأعـرَاف].
فهذه الآيات وأمثالها تبين خسارة الساحر وما له في الدنيا والآخرة، وأنه لا يأتي بخير وأن ما يتعلمه أو يعلمه غيره يضر صاحبه ولا ينفعه، كما نبه سبحانه أن عملهم باطل، وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ وَمَا هُنَّ ؟ قَالَ: الشِّرْكُ بِاللهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلا بِالْحَقِّ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلاتِ [1] متفق على صحته .
وهذا يدل على عظم جريمة السحر؛ لأن الله قرنه بالشرك، وأخبر أنه من الموبقات وهي المهلكات، والسحر كفر لأنه لا يتوصل إليه إلا بالكفر، كما قال تعالى: {وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ}[البَقـَـرَة: 102]، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: حَدُّ السَّاحِرِ ضَرْبَةٌ بِالسَّيْفِ[2].
وصح عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه أمر بقتل بعض السحرة من الرجال والنساء، وهكذا صح عن جندب الخير الأزدي رضي الله عنه أحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنه قتل بعض السحرة، وصح عن حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها أمرت بقتل جارية لها سحرتها فقتلت، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: سأل أُناس النبي صلى الله عليه وسلم عن الكُهَّان، فقال: لَيْسُوا بِشَيْءٍ ، فقالوا: يا رسول الله .. إنهم يُحَدِّثُونا أحيانًا بشيء فيكون حقًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تِلْكَ الْكَلِمَةُ مِنَ الْحَقِّ يَخْطَفُهَا الْجِنِّيُّ فَيُقَرْقِرُهَا[3] فِي أُذُنِ وَلِيِّهِ؛ فَيَخْلِطُونَ فِيهِ أَكْثَرَ مِنْ مِائَةِ كَذْبَةٍ [4] رواه البخاري .
وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه ابن عباس رضي الله عنهما: مَنِ اقْتَبَسَ عِلْمًا مِنَ النُّجُومِ اقْتَبَسَ شُعْبَةً مِنْ السِّحْرِ زَادَ مَا زَادَ [5]، رواه أبو داود وإسناده صحيح، وللنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: مَنْ عَقَدَ عُقْدَةً ثُمَّ نَفَثَ فِيهَا فَقَدْ سَحَرَ؛ وَمَنْ سَحَرَ فَقَدْ أَشْرَكَ، وَمَنْ تَعَلَّقَ شَيْئًا وُكِلَ إِلَيْهِ [6]، وهذا يدل على أن السحر شرك بالله تعالى كما تقدم؛ وذلك لأنه لا يتوصل إليه إلا بعبادة الجن والتقرب إليهم بما يطلبون من ذبح وغيره من أنواع العبادة، وعبادتهم شرك بالله عز وجل .
فالكاهن: من يزعم أنه يعلم بعض المغيبات، وأكثر ما يكون ذلك ممن ينظرون في النجوم لمعرفة الحوادث، أو يستخدمون من يسترقون السمع من شياطين الجن، كما ورد بالحديث الذي مر ذكره. ومثل هؤلاء من يخط في الرمل أو ينظر في الفنجان أو في الكف ونحو ذلك، وكذا من يفتح الكتاب زعمًا منهم أنهم يعرفون بذلك علم الغيب؛ وهم كفار بهذا الاعتقاد، لأنهم بهذا الزعم يدعون مشاركة الله في صفة من صفاته الخاصة وهي علم الغيب، ولتكذيبهم بقوله تعالى: {قُلْ لاَ يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَْرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ}[النَّـمل: 65] وقوله: {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ}[الأنعـَـام: 59] وقوله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: {قُلْ لاَ أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ}[الأنعـَـام: 50] .
ومن أتاهم وصدقهم بما يقولون من علم الغيب فهو كافر؛ لما رواه أحمد وأهل السنن من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: مَنْ أَتَى عَرَّافًا أو كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ [7]، وروى مسلم في «صحيحه» عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم: عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً [8]، وعن عمران بن حصين رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَطَيَّرَ أو تُطِيِّرَ لَهُ، أو تَكَهَّنَ أو تُكُهِّنَ لَهُ، أو سَحَرَ أو سُحِرَ لَهُ. وَمَنْ أَتَى كَاهِناً فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُوْلُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ [9] رواه البزار بإسناد جيد .
وبما ذكرنا من الأحاديث يتبين لطالب الحق أن علم النجوم وما يسمى بالطالع وقراءة الكف وقراءة الفنجان ومعرفة الخط وما أشبه ذلك مما يدعيه الكهنة والعرافون والسحرة - كلها من علوم الجاهلية التي حرمها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ومن أعمالهم التي جاء الإسلام بإبطالها والتحذير من فعلها أو إتيان من يتعاطاها وسؤاله عن شيء منها أو تصديقه فيما يخبر به من ذلك؛ لأنه من علم الغيب الذي استأثر الله به .
ونصيحتي لكل من يتعلق بهذه الأمور أن يتوب إلى الله ويستغفره، وأن يعتمد على الله وحده ويتوكل عليه في كل الأمور مع أخذه بالأسباب الشرعية والحسية المباحة، وأن يدع هذه الأمور الجاهلية ويبتعد عنها ويحذر سؤال أهلها أو تصديقهم؛ طاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم وحفاظاً على دينه وعقيدته، وحذرًا من غضب الله عليه، وابتعادًا عن أسباب الشرك والكفر التي من مات عليها خسر الدنيا والآخرة .
نسأل الله العافية من ذلك، ونعوذ به سبحانه من كل ما يخالف شرعه أو يوقع في غضبه، كمانسأله سبحانه أن يوفقنا وجميع المسلمين للفقه في دينه والثبات عليه، وأن يعيذنا جميعًا من مضلات الفتن ومن شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، إنه ولي ذلك والقادر عليه. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل يجوز قتل الساحر ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز ) :: القسم الإسلامي :: منتدى الدين النصيحة-
انتقل الى: