منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بعد الغياب الطويل عن المنتدى والخارج عن إرادتنا ..نرجو من جميع الإخوة والأخوات بذل قدر المستطاع من الجهد للرجوع بالمنتدى لسابق نشاطه ... الشكر موصول مسبقا للجميع.

شاطر | 
 

 لا تفوت قراءة هذه القصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاعل خير
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 593
تاريخ التسجيل : 23/09/2009
الموقع الموقع : http://www.nasiha73.com/vb
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : التعليم

مُساهمةموضوع: لا تفوت قراءة هذه القصة   الخميس 24 سبتمبر 2009 - 8:53


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عحبتني هذه القصة الواقعية فأحببت أن يقرأها إخواني






شاب صغير في الثالثة الابتدائية، كان مدرس المدرسة يحثهم بقوة أي هؤلاء الشباب على طاعة الله تعالى ،على أداء صلاة الفجر،على الاستجابة لله سبحانه و تعالى و كانت النتيجة أن تأثر هذا الغلام الصغير بهذه الدعوة من المدرسة و استجاب لأداء صلاة الجماعة في المسجد و لكن الفجر صعبة بالنسبة له، فقرر أن يصلي الفجر في المسجد و لكن من الذي يوقظه ؟ أمه؟ لا، والده؟ لا. ماذا يصنع يا ترى؟ قرر قرارا خطيرا، قرارا صارما أن يسهر الليل ولا ينام، و فعلا سهر الليل إلى أن أذن الفجر و خرج إلى المسجد مسرعا يريد أن يصلي و لكن عندما فتح الباب و إذا بالشارع موحش و إذا بالشارع مظلم ليس هناك أحد يتحرك، لقد خاف، لقد ارتاع، ماذا يصنع؟ ماذا يفعل يا ترى و في هذه اللحظة وإذا به يسمع مشيا خفيفا ، رجل يمشي رويدا رويدا و بأقدامه لا تكاد أن تمس الأرض فنظر إليه و إذا به جد زميله، أو صديقه ، فقرر أن يمشي خلفه دون أن يشعر به وفعلا بدأ يمشي خلفه إلى أن وصل إلى المسجد ثم صلى وعاد مع هذا الكبير في السن دون أن يشعر به و قد ترك الباب لم يغلق ثم دخل ونام ثم استيقظ للمدرسة و كأن شيئا لم يحدث استمر على هذا المنوال فترة من الزمن ،أهله لم يستغربوا منه إلا قضية كثرة نومه في النهار و لم يعلموا ما هو السبب و السبب هو سهره في الليل وفي لحظة من اللحظات أُخبر هذا الطفل الصغير أن هذا الجد قد توفي مات جد أحمد مات هذا الرجل الكبير في السن ، صرخ أحمد ،زعق أحمد ، بكى أحمد ، ما الذي حصل ؟ لماذا تبكي يا بني؟ إنه رجل غريب عنك، إنه ليس أباك ولا أمك ولا أخاك، فلماذا تبكي؟ لماذا يبكي يا ترى؟ فعندما حاول والده أن يعرف السبب قال لوالده يا أبي ليتك أنت الميت، أعوذ بالله أهكذا يتمنى الابن أن يموت الأب ولا يموت ذلك الرجل !! قال نعم ببراءة الأطفال قال يا أبي ليتك أنت الميت لأنك لم توقظني لصلاة الفجر أما هذا الرجل فقد كنت أمشي في ظلاله دون أن يشعر إلى صلاة الفجر ذهابا و إيابا كاد الأب أن تخنقه العبر و ربما بكى تأثر فكان تغيرا جذريا كليا في حياة هذا الأب بفعل سلوك هذا الابن بل بفعل سلوك هذا المعلم ، الله أكبر ، انظروا إلى ثمرة هذا المعلم ماذا أثمرت ؟ أثمرت أسرة صالحة و أنتجت منهجا صالحا.







منقوووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nasiha.ahlamontada.net
جابر
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 510
تاريخ التسجيل : 24/09/2009
الموقع الموقع : كوكب المريخ

مُساهمةموضوع: شكرا   الإثنين 28 سبتمبر 2009 - 23:28

القصة بالفعل مؤثرة وفيها الكثير من العبر..ارجو من الله ان يرزقنا الذرية الصالحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wouroud
وسام العطاء البرونزي
وسام العطاء البرونزي


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1248
تاريخ التسجيل : 24/09/2009
الموقع الموقع : مدينة الالف قبة وقبة

مُساهمةموضوع: رد: لا تفوت قراءة هذه القصة   الإثنين 28 سبتمبر 2009 - 23:41

صحيح كاد المعلم ان يكون رسولا
مشكوور اخي على هذة القصة الممتعة والشيقة
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تفوت قراءة هذه القصة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز ) :: القسم الإسلامي :: واعتبروا يا أولي الألباب-
انتقل الى: