منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بعد الغياب الطويل عن المنتدى والخارج عن إرادتنا ..نرجو من جميع الإخوة والأخوات بذل قدر المستطاع من الجهد للرجوع بالمنتدى لسابق نشاطه ... الشكر موصول مسبقا للجميع.

شاطر | 
 

  حرمة دم الانسان في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bird7of7peace
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 31/03/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم

مُساهمةموضوع: حرمة دم الانسان في الاسلام   الخميس 12 فبراير 2015 - 13:11

]b]حرمة دم الإنسان في الإسلام
الاثنين 09 فيفري 2015 د. عبد الحق حميش


إنَّ أوّل ما يُقضَى يوم القيامة بين العباد الدّماء، ففي ذلك يقول الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: ”أوّلُ ما يُحاسَبُ به العبدُ الصّلاةُ، وأوّلُ ما يُقضَى بينَ النّاسِ الدّماءُ”، وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: ”لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يُصِبْ دمًا حرامًا”.

لقد حرّمت السنّة النّبويّة المطهّرة دم الإنسان بصورة عامة، فهي لم تنظر إليه حسب الجنس واللون والانتماء وإنّما نظرت إلى الإنسان كونه ذلك المخلوق الّذي فضّله الله على كثير ممّن خلق تفضيلاً بيّنًا، وجاءت الأحاديث النّبويّة بصيغ عديدة فتارة يحرم فيها دمّ الإنسان بصورة عامة وتارة أخرى يحرّم فيها دم الإنسان المسلم وتارة أخرى يشدّد على تحريم دم الإنسان المؤمن، وهي على العموم لم تبح سفك الدّماء العشوائي لبني البشر بل على العكس من ذلك أقرّت بحقّ الانسان بالحرية والحياة للجميع. ذلك أنّ الله سبحانه لا ينظر إلى الإنسان بمنظار قومي وطائفي بل ينظر إلى الإنسان كونه سرّ عظمته وقدرته المستودعة فيه.
وقد قصّ الله علينا في كتابه العظيم خبر أوّل حادثة قتل وقعت في تاريخ البشرية، حين قتل أحد ابني آدم أخاه قتله ظلمًا وبغيًا وحسدًا فقال تعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ، قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ، قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} المائدة:27، ومع أنّه هدّد أخاه بالقتل وأكّد ذلك بقوله: {لأَقْتُلَنَّكَ} فقد تلطّف معه لعلّه أنْ يرجع عن عزمه، وأخبره أيضًا أنّه لن يمدّ يده ليقتله مهما هدّده، بل إنّه حتّى ولو باشر عملية القتل فسيكفّ يده أيضًا خوفًا من الله ربّ العالمين، فقال له: {لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِي إِلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ} المائدة:28، ثمّ أخذ ينصح أخاه ويعظه لعلّه يرجع عمّا هَمَّ به، ولكن كلّ هذا التلطّف والنّصح لم ينفع أخاه، ولم يثنه عن عزمه قتل أخيه. وكذلك الظّلم والحقد والبغي والحسد كلّ ذلك يعمي القلب عن الحقّ، ويصمّ الأذن عن سماع الحقّ، فلا يزال القلب مُصِرًّا على المعصية والإثم والموبقة، والشّيطان يدفعه إلى تلك المعصية، فالشّيطان هو العدوّ الأوّل للإنسان فيدفعه إلى ذلك دفعًا، ويهوِّن عليه الأمر حتّى إذا وقع فيها تخلّى عنه الشّيطان وتبرّأ منه، ثمّ بعد ذلك تَظْلَم عليه الدّنيا وتضيق عليه الأرضُ بما رَحُبَتْ، قال تعالى: {فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ} المائدة:30.
وقد بيّن لنا النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه ما من نفس تُقتل ظلمًا منذ ذلك التاريخ وحتّى آخر يوم من الدّنيا إلّا كان لهذا القاتل كفلٌ منها؛ لأنّه أوّل مَن سنّ القتل، وهذا شأن كل مَن سَنّ ضلالة أو دعا إلى ضلالة فعليه وزرها ووزر مَن عمل بها إلى يوم القيامة.
وقد بيّن الله سبحانه في كتابه بعد أنْ ذكر قصة ابني آدم أنَّ جريمة القتل عظيمة، وأنَّ مَن قتل نفسًا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعًا، ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعًا، يقول الله تعالى: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} المائدة:32، وهذا الحكم وإنْ كان ظاهره خاصًا ببني إسرائيل إلّا إنّه عام فينا وفيهم، فقد سأل سليمانُ بنُ علي الحسنَ عن هذه الآية فقال: قلت للحسن: هذه الآية لنا يا أبا سعيد كما كانت لبني إسرائيل، فقال: والّذي لا إله غيره كما كانت لبني إسرائيل، وما جعل دماء بني إسرائيل أكرم على الله من دمائنا.
فاحذر أخي المسلم كلّ الحذر أنْ تقع في دم حرام فتقتل أحدًا من أجل مال أو انتقام أو جماعة.. فإنّهم لن ينفعوك شيئًا عند الله، ولن يدفعوا عنك شيئًا من عذاب الله. روى النسائي من حديث ابن عبّاس رضي الله عنهما قال: سمعتُ نبيَّكم صلّى الله عليه وسلّم يقول: ”يجيء المقتول متعلّقًا بالقاتل تشخب أوداجه دمًا فيقول: أي ربّ سَلْ هذا فيم قتلني؟”.
واحذر أنْ يكون لك أحدٌ بالمرصاد يوم القيامة فإنَّ مَن تقتله في الدّنيا لن يتركك في الآخرة، بل هو لك بالمرصاد.
وقد بيّن لنا نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم فضل مَن خرج من الدّنيا ولم يتلطخ بدم المسلم، فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”مَنْ لَقِيَ اللهَ لا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا لَمْ يَتَنَدّ بِدَمٍ حَرَامٍ دَخَلَ الْجَنّةَ”، فهنيئًا لمَن خرج من الدّنيا ولم يتلطّخ بدم مسلم، هنيئًا لمَن خرج من الدّنيا وقد سلم المسلمون من لسانه ويده، هنيئًا لمَن فارق الدّنيا ولم يقترف جريمة يسفك بها دم إنسان معصوم.
كلية الدراسات الإسلامية/ قطر
[/b]


kaheel7.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حرمة دم الانسان في الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز ) :: القســم الخاص بالأعضاء :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: