منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بعد الغياب الطويل عن المنتدى والخارج عن إرادتنا ..نرجو من جميع الإخوة والأخوات بذل قدر المستطاع من الجهد للرجوع بالمنتدى لسابق نشاطه ... الشكر موصول مسبقا للجميع.

شاطر | 
 

  فضائل شهر شعبان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bird7of7peace
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 31/03/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم

مُساهمةموضوع: فضائل شهر شعبان   الأحد 8 يونيو 2014 - 18:49

فضائل شهر شعبان
السبت 31 ماي 2014 الجزائر: عبد الحكيم ڤماز




kaheel7.com
جاء في الحديث القدسي يقول اللّه عزّ وجلّ: “كلّ عمل ابن آدم له إلّا الصّيام لي وأنا أُجْزِي به”؛ وجعله النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم سببًا في تكفير الذّنوب والخطايا فقال: “فتنة الرّجل في أهله وماله وولده وجاره تكفّرها الصّلاة والصّيام والصّدقة والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر” رواه الترمذي.

شهر شعبان من الشّهور الّتي جاءت السُّنّة بتعظيمه وتفضيله، أخرج الإمام النسائي فى سننه عن أسامة بن زيد رضي اللّه عنه قال: قلتُ: يا رسول اللّه، لم أرك تصوم شهرًا من الشّهور ما تصوم من شعبان، قال: “ذلك شهرٌ يغفل النّاس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر تُرفَع فيه الأعمال إلى ربّ العالمين، فأحبّ أن يُرفَع عملي وأنا صائم”. وعن أنس بن مالك رضي اللّه عنه قال: “كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يصوم ولا يفطر حتّى نقول: ما في نفس رسول اللّه أن يفطر العام، ثمّ يفطر فلا يصوم حتّى نقول: ما في نفسه أن يصوم العام، وكان أحبّ الصوم إليه في شعبان” رواه أحمد. وثبت في الصّحيحين وغيرهما من حديث عائشة رضي اللّه عنها قالت: “كان رسول اللّه يصوم حتّى نقول: لا يفطر، ويفطر حتّى نقول: لا يصوم، وما رأيتُه أكثر صيامًا منه في شعبان”. وتقول أمّ سلمة رضي اللّه عنها: “ما رأيتُ رسول اللّه يصوم شهرين متتابعين إلّا شعبان ورمضان”، ومرادها: أكثر الشّهر، قال ابن المبارك رضي اللّه عنه: “هو جائز في كلام العرب، إذا صام أكثر الشّهر أن يُقال: صام الشّهر كلّه”، وقال الحافظ ابن حجر رحمه اللّه: “كان صيامه في شعبان تطوّعًا أكثر من صيامه فيما سواه، وكان يصوم معظم شعبان”.
ومن فضيلة الصّيام في هذا الشّهر وكثرته واستحبابه أنّ بعض العلماء قال: إنّ صيام شعبان أفضل من الصّيام في غيره من الشّهور كصيام شهر المُحرَّم الّذي هو أفضل الصّيام بعد رمضان؛ لأنّ أفضل التطوّع بالصّيام ما كان قريبًا من صيام فرض رمضان قبله أو بعده، لأنّه يلتحق بصيام رمضان لقُربه منه، فيكون لصيام رمضان بمنزلة السنن الرّواتب مع الفرائض قبلها وبعدها، فصوم شعبان كالقبلية لرمضان، وصيام الست من شوال كالبعدية لرمضان.
ويكون شهر شعبان الّذي يغفل عنه كثير من النّاس بمثابة دفعة قوية وحركة تأهيلية لمزيد من الطّاعة والخير في رمضان، فعن أسامة بن زيد رضي اللّه عنهما قال: قلتُ: يا رسول اللّه، لَمْ أَرَك تَصُومُ مِنْ شَهْر مِنْ الشُّهُور مَا تَصُوم مِنْ شَعْبَان، قال: “ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاس عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَان، وَهُوَ شَهْر تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَال إِلَى رَبّ الْعَالَمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ”.
قال العلامة ابن رجب الحنبلي رحمه اللّه تعالى: “قيل في صوم شعبان: إنّ صيامه كالتّمرين على صيام رمضان؛ لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقّة وكلفة، بل يكون قد تَمرَّن على الصّيام واعتاده، ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصّيام ولذّته، فيدخل في صيام رمضان بقوّة ونشاط”.
ولمّا كان شعبان كالمقدّمة لرمضان شُرِع فيه ما يُشرَع في رمضان من الصّيام وقراءة القرآن، ليحصل التأهّب لتلقّي رمضان وتتروَّض النّفوس بذلك على طاعة الرّحمن، ولهذه المعاني المتقدمة وغيرها كان النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يُكثِر من الصّيام في هذا الشّهر المبارك، ويغتنم وقت غفلة النّاس.
ولذلك كان السّلف الصّالح رضوان اللّه عليهم أجمعين يجدّون في شعبان، ويتهيّئون فيه لشهر رمضان المعظّم، قال سلمة بن كهيل: كان يُقال شهر شعبان شهر القُرَّاء، وكان عمرو بن قيس إذا دخل شهر شعبان أغلق حانوته وتَفرَّغ لقراءة القرآن، وقال أبو بكر البلخي: شهر رجب شهر الزَّرع، وشهر شعبان شهر سقي الزّرع، وشهر رمضان شهر حَصاد الزّرع، وقال أيضًا: مثل شهر رجب كالرِّيح، ومثل شعبان مثل الغيم، ومثل رمضان مثل المطر، ومَن لم يزرع ويغرس في رجب، ولم يسقِ في شعبان فكيف يُريد أن يحصد في رمضان.
ها قد مَضَى رجب، فمَا أنتَ فاعل في شعبان إن كُنتَ تريد رمضان؟! فقُم وشَمِّر للعبادة والصّوم للفوز بمِنَّتين عظيمتين في هذا الشّهر العظيم، الأولى عرض الأعمال على اللّه وبالتّالي قبوله ما شاء منها، والثانية مغفرة الذّنوب للعباد من عند اللّه تكرّمًا وتفضُّلًا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضائل شهر شعبان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز ) :: القسم الإسلامي :: منتدى الدين النصيحة-
انتقل الى: