منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بعد الغياب الطويل عن المنتدى والخارج عن إرادتنا ..نرجو من جميع الإخوة والأخوات بذل قدر المستطاع من الجهد للرجوع بالمنتدى لسابق نشاطه ... الشكر موصول مسبقا للجميع.

شاطر | 
 

  إتقان العمل في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bird7of7peace
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 31/03/2014
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : معلم

مُساهمةموضوع: إتقان العمل في الإسلام   الجمعة 18 أبريل 2014 - 20:04

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله



إتقان العمل في الإسلام
الأربعاء 08 جانفي 2014 د. عبد الحق حميش
kaheel7.com

تحدثنا في مقالنا السابق عن الغشّ وأثره السيّئ على المجتمع والأمّة، وفي مقابل ذلك فإنّ إتقان الأعمال له الأثر الإيجابي الكبير على المجتمعات، ودوره في رقي الأمم والحضارات وتطوّرها.

إتقان العمل معناه أن يؤدّى العمل دون خلل أو نقص، والالتزام فيه بالمواصفات والمقاييس والضّوابط والتّقنيات المعمول بها في مثله، وأداؤه في وقته المحدّد دون تأخير، وهو ما يعبّر عنه في الإسلام بالإحسان.

أقَرَّ الإسلام بوجوب إتقان العمل، فلا يجوز ولا ينبغي للمسلم أن يهمل عمله أو يسوّفه ويقصّر في تأديته على الوجه المطلوب، والأدلة على ذلك كثيرة منها، يقول تعالى: {وَأَحْسِنُواْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} البقرة:195. إنّ الإحسان ذو جانبين، عمل الحسن أو الأحسن ثمّ الشّعور أثناء العمل بأنّ الله يرانَا أو كأنّنا نراه، وهذا هو تعريف الرّسول صلّى الله عليه وسلّم للإحسان بأن: “تَعبُد الله كأنّك تراه، فإن لم تكُن تراه فإنّه يَراك”. ويقول عزّ وجلّ: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} المُلك:2؛ أي يبتلينا ليرى أيُّنا أفضل عملاً، من حيث العمَل الصّالح، وجودة ما عمل. وفي السنة أمرنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالإتقان، حيث قال: “إنّ الله كتب الإحسان على كلّ شيء”، وكتب يعني فرض، والإحسان: الإتقان.

كما أنّ الإتقان في العمل هو من باب أداء الأمانة على أحسن وجه، وهي من الأخلاق المهمّة الّتي يجب أنْ يتَّصِف بها العامل، يقول نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم مُؤَكِّدًا على أهميَّة الأمانة: “لا إيمان لِمَن لا أمانة له”، ويقول كذلك: “أدِّ الأمانة إلى مَن ائتَمنَك، ولا تخُن مَن خانَك”.

ومن القِيَم الخُلقيَّة المهمَّة في مجال العمل والإنتاج إحسانُ العمل وإتقانُه، ذلك أنَّ ديننا الإسلامي يَحُضُّنا على إتقان الأعمال وزِيادة الإنتاج، ويعدُّ ذلك أمانة ومسؤوليَّة، فليس المطلوب في الإسلام مجرَّد أن نقوم بالعمل كيفما اتّفق، بل لا بُدَّ من الإحسان والإجادة فيه وأدائه بمهارة وتميّز وإحكام؛ فذلك مدعاة لنَيْل محبَّة الله ومرضاته سبحانه، يقول النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “إنَّ الله يُحِبُّ إذا عمِل أحدُكم عملاً أنْ يُتقِنه”.

ومن العوامل المساعدة على إتقان العمل الإخلاص لله عزّ وجلّ واستشعار مراقبته واعتبار العمل الّذي نقوم به وإن كنّا نأخذ راتبًا عليه أن نعتبره عبادة نَتقرَّب بها إليه سبحانه وتعالى.

فالإخلاص هو الباعث الّذي يُحفِّز العامل على إتقان أعماله، ويدفعه إلى الإجادَة فيه، ويُعِينه على تحمُّل المتاعب فيه، وبذْل الكثيرٍ من جهده في إنجازه. كما أنّ توافر هذا الخُلق الكريم في العامل من العوامل الرئيسة الّتي تَحُول دون وقوع الخَلَل والانحِراف عن الطريق الصّحيح في أداء العمل، فهو بمثابة صمام الأمان ضدَّ الفساد بكلِّ صوره وأشكاله.

ومن معاني الإخلاص وصوره المتعدِّدة وجودُ الرّقابة الذاتيَّة في العامل، ومبعث هذه الرقابة إحساسُ العامل واستِشعاره بأنَّ الله سبحانه وتعالى يرى سلوكه وكلَّ تصرُّفاته في أداء عمله، وأنَّه سائله عنها ومُجازِيه عليها يوم القيامة؛ يقول تعالى: {وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا  اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا} الإسراء:13-14، ويقول: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} الزلزلة:7-8، ويقول كذلك: {وَكَانَ اللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيبًا} الأحزاب:52.

ويجب أن نعلم أنّ من أسباب تخلّفنا الحضاري هو تقصيرنا في أداء الأعمال الموكول لنا القيام بها والّتي استؤمنّا على إنجازها، وإنّ الإهمال والتسيّب وعدم استشعار مسؤولية إنجاز المهمّات على أحسن وجه، وانتشار هذه الصّفات والأخلاق الذّميمة في أوساط شبابنا، وفقدان النّظام وعدم المبالاة بقيمة الوقت واختفاء الإحساس بالمسؤولية، والإهمال والغش والخديعة والرّشوة والكذب والإخلاف بالعهود والوعود.. كلّ ذلك أثّر في صورتنا ومجتمعاتنا.

إنّ أجدادنا رغم قلّة إمكاناتهم إلاّ أنّهم كانوا يؤدّون أعمالهم بإحسان وإتقان، فلهذا تقدّموا الأمم وبنوا لنا حضارة نفتخر ونعتزّ بها.

فعلينا أن نتواصى بإتقان العمل، ونجعل ذلك حالة عامة يلتزم بها جميع أفراد المجتمع كما يقول تعالى: {وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} العصر:3، وعلينا أن نعلَم أنّ الله رقيب على أعمالنا.

إنّ المسلم اليوم مطالب باستيعاب هذا المبدأ العظيم من مبادئ ديننا الحنيف، وبترسيخ هذه القيمة التّربوية الحياتية العظيمة في واقعنا وسلوكنا، وأن نجعلها واقعًا معاشًا لأنّها تمثّل معيار سلامة وقوّة شخصية الفرد وكذلك سِمَة التّغيير الحقيقي فيه، كما أنّنا مطالبون ببذل الجهد كلّه في إتقان كلّ عمل في الحياة يطلب منّا ضمن واجباتنا الحياتية، وإذا قمنا بذلك كنّا نَعمل على ما يُحبّه الله تعالى ويرضاه فيبارك في أعمالنا ويصلح من أحوالنا المتدهورة، فهو المطّلع على أمور عباده وهو الحي الّذي لا ينام وهو القائل عزّ جلاله: {هَلْ جَزَاء الإِحْسَانِ إِلا الإِحْسَانُ} الرّحمن:60.

كلية الدراسات الإسلامية / قطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إتقان العمل في الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز ) :: القسم الإسلامي :: منتدى الدين النصيحة-
انتقل الى: