منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز )


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بعد الغياب الطويل عن المنتدى والخارج عن إرادتنا ..نرجو من جميع الإخوة والأخوات بذل قدر المستطاع من الجهد للرجوع بالمنتدى لسابق نشاطه ... الشكر موصول مسبقا للجميع.

شاطر | 
 

 نظرات خاطئة عن المراة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
wouroud
وسام العطاء البرونزي
وسام العطاء البرونزي


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1248
تاريخ التسجيل : 24/09/2009
الموقع الموقع : مدينة الالف قبة وقبة

مُساهمةموضوع: نظرات خاطئة عن المراة   الأربعاء 5 مايو 2010 - 1:49

نظرات خاطئة :

تقرأين في الحِكَم والأمثال والأقوال الكثير من التصوّرات الخاطئة عن ، والتي جاء بعضها كنتيجة طبيعية للتعامل السلبي الطويل مع .

وقد تركت هذه التصورات آثارها النفسية والاجتماعية السيِّئة على الكثير من الفتيات والنِّساء، وقد جرى التعامل معها ـ من قبلهنّ ـ على أساس أ نّها أقوال مقدّسة لا تقبل النقض أو التأويل .

والغريـب في الأمر ، أنّ هي حلم الرجل وأنسه ومودّته ورحمته التي رحمه الله بها ، وقد يصل الأمر به إلى أن يقتل نفسه أو يقتل غيره إن لم يفز ب التي يحبّ . فمن أين جاء هذا التناقض بين حبّ الرجل للمرأة وبين عداوته لها ؟

إنّ للتربية الأسرية والخلفية الثقافية ، والجوّ الاجتماعي ـ أعرافاً وتقاليد ـ والأفكار التي ينشأ عليها الفتى أو الشاب منذ طفولته هي التي تشترك في تكوين نظرته عن الجنس الآخر .

ومن تلك النظرات ، قولهم «النساء حبائل الشيطان» و « باب الجحيم» .

وهو تبرير ذكوري لحالة الإسترسال مع الشهوات وضعف الإرادة ، وتعليق لكلّ حالة انحراف يقوم بها الشاب أو الرجل على شجاعة النساء .

وإلاّ فالرجال أيضاً حبائل الشيطان بما يفعلون من ألوان الإغواء والإغراء والإستدراج لإيقاع الفتيات والنساء في شباكهم ، ذلك أنّ دور الرجل ليس دور المتلقّي السلبي حتى يلقي تبعة انحرافاته على كاهل ،بل هو مشارك فاعل،بل ودافع لها أحياناً على الانحراف.

إنّ الله زين حبّ الشهوات من النساء ، وقد أحلّ للشبان والرجال اتباع غرائزهم بالحلال عن طريق الزواج . وإذا ما تزوّج المرء فقد أحرز نصف دينه ـ حسب الحديث المروي ـ وهذا يعني أنّ عاصمة للرجل وواقية له من الانحراف ومن تسويلات الشيطان في الفحشاء والمنكر .

وكما ابتلى الله الرجال والنساء معاً بالامتناع عن الخمر ولحم الخنزير والميتة والقمار ، فمن شرب الخمر وأكل لحم الخنزير فقد وقع في حبائل الشيطان ، لأ نّه عطّل إرادته وتقواه ، فكذلك الزنا .. حتى ليمكن القول إنّ حبائل الشيطان هي من صناعة والرجل معاً ، فلم تتحمّل فقط مسؤولية نسج خيوط هذه الشبكة ويعفى منها الرجل ؟!

ومن ذلك قولهم : «مَن كانت له إمرأة كان له عدوّ» كما كانت امرأة نوح عدوّة لزوجها .

ولكن في الرجال أيضاً مَن هم أعداء لأزواجهم ، ألم يكن فرعون عدوّاً لزوجته المؤمنة آسية بنت مزاحم ؟

وإذا كانت الأحاديث الشريفة تتحدّث عن أنّ الصالحة درع حصينة من النار ، فإنّها الصديق الصدوق والمخلص الوفي إن هي حظيت بثقة الرجل وتقديره وإحترامه ،

وإذا كان الخالق سبحانه وتعالى قد أودع في والرجل المودّة والرّحمة ومِن آياتهِ أن خلقَ لكُم مِن أنفُسكم أزواجاً لِتَسكنوا إليها وجَعلَ بَينكُم مودّة ورَحمة 6 ،

فمن أين جاءت العداوة والله هو الذي جعل العلاقة بين الزوجين تقوم على ركائز الكبيرة السكن والمودّة والرّحمة؟

ما ذاك إلاّ نتاج التربية السيِّئة والمحيط الفاسد ، والأعراف العقيمة ، فإذا كانت بعض النِّساء عدوّات لأزواجهنّ فليس معنى ذلك أنّ كلّ امرأة هي عـدوّ لزوجها وإلاّ لما استقامت الحياة الزوجية ،
ولما عمّر بعضها عمراً طويلاً !
ومن ذلك قولهم : «مَن يثق بالنساء يكتب على الثلج» .

وهذا دليل آخر على بعض التجارب الفاشلة مع ، والتي للمرأة تجارب مثلها مع الرجال ، حتى قيل إنّ التي تثق برجل تكون كمن يضع الماء في الغربال .

فالثقة ـ أيّة ثقة ـ لا تبنى إلاّ على طرفين ، فحتى أثق بكِ لا بدّ أن تثقي بي ، وإذا وثق كلٌّ منّا بالآخر توطّدت العلاقة المبنية على الثقة وتعذّر تقوّضها .
ومن هذا القول نشمّ رائحة تخوين على الدوام ، وأ نّها ليست أهلاً للأمانة والثقة ، والحال أنّ الكثير من النساء العفيفات الشريفات المؤمنات كنّ على مستوى من الثقة ما لا تقاس به ثقة بعض الرجال . فالثقة ، وغيرها من الأخلاق والصفات ، لا جنسيّة لها ، أي أ نّها ليست حكراً على الشاب دون الفتاة أو الرجل دون .

ومن ذلك قولهم : «ذلّ قوم أسندوا أمرهم إلى إمرأة» وهذا يتناقض تناقضاً صريحاً مع ما جاء في القرآن الكريم من تقييم صورة بلقيس ملكة سبأ على أ نّها القائدة القديرة والواعية البصيرة التي تحكم برجاحة عقل حتى أنّ الرجال الذين استشارتهم أوكلوا الأمر إليها في البت في الموضوع الذي استشارتهم فيه ، وقد عزّوا بموقفها ولم يذلّوا .

وكم نلاحظ اليـوم في مخـتلف مواقع وحقول العمـل من النساء المديرات القديرات والقائدات الزعيمات ذوات الحنكة في تسيير أمور العمل وشؤون السلطة وتولِّي المناصب الحسّاسة ، فـ بلقيس ليست مثالاً نادراً أو أوحداً ، لكنّها المثال الذي يدحض ما يذهب إليه بعض الرجال .

ومن ذلك قولهم : «للنساء فساتين طويلة وأفكار قصيرة» ، أو « شعرها طويل وفكرها قصير» . فهؤلاء يتحدّثون عن نقصان في عقل ، وذلك في عملية تمييز جنسي مقيتة بين عقل ذكوري راجح وعقل أنثوي قاصر .

وقد أثبت العلم أنّ عقل لا يختلف عن عقل الرجل في شيء ، كما أثبتت التجارب أنّ عقول بعض النساء أرجح من عقول بعض الرجال ، عندما تمنح للفتيات أو النساء الفرص المتكافئة في التعليم والتربية والعمل .

ف التي تعيش في أجواء الإهمال والتهميش والانتقاص والكبت والحرمان والشعور بالدونيّة ، كما هو الرجل الذي يعيش في هذه الأجواء المثبطة ، لا يكونان إلاّ عنصرين خاملين سلبيين لا يأتي منهما أيّ خير .. والعكس صحيح .

إنّ هذه الأقوال ، وغيرها في ثقافتنا الشعبية الكثير ، تشكّل ثقافة مريضة ، فهي ضدّ الثقافة وضدّ التربية وضدّ الواقع ، ولا يصحّ إطلاقاً أن نعمِّم التجارب الفاشلة لتصبح هي القاعدة التي نقيس بها وعليها كلّ إمرأة .

إنّ من مسؤولية كلّ فتاة واعية ومثقفة أن تكافح هذه النظرات السلبية على المستويين النظري والعملي ، وأن تربِّي بناتها في المستقبل على الإحساس بكرامتهنّ ورفضهنّ لكلّ ما يسيء إلى هذه الكرامة أو ينتقص منها .

غير أنّ الفتاة لا تعدم في قبال هذه النظرات الجائرة ، نظرات إنسانية منصفة ، لا بدّ لها أن تتربّى عليها ، وأن تربِّي بناتها عليها أيضاً .
فمن ذلك قولهم : «النساء شقائق الرجال» .

ومن ذلك قولهم : «إنّ وراء كلّ عظيم إمرأة» .

ومن ذلك قولهم : «إنّ الفاضلة التي تهزّ المهد بيد وتهزّ العالم باليد الأخرى» .
ومن ذلك قولهم : «كنوز العالم بأسرها لا توازي الفاضلة» .
ومن ذلك قولهم : «المهر الحقيقي هو في الفتاة نفسها» .
ومن ذلك قولهم : « الشريفة والجميلة ، هي شريفة مرّتين» .
ومن ذلك قولهم : «مَن كانت له إمراة صالحة رزق خير الدنيا والآخرة» .
ومنه : «ما أكرم إلاّ كريم وما أهانها إلاّ لئيم» .
ومنه : « الصالحة درع حصينة من النار» .
ومنه : «البنات حسنات» .
وغيره كثير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lotfi
عضو مجتهد
عضو مجتهد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 461
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: نظرات خاطئة عن المراة   الأربعاء 5 مايو 2010 - 12:32

مشكوووووووووووووورة اختي وروووووود ربي يخليك كي الوردة ان شاء الله
يعني موضوع صعيب شوي هههههههههههههه
المهم ربي مايحبش الظلم سواء من معاملة الرجل للمرأة أو العكس فالظلم ظلمات يوم القيامة فيجب علينا أن نهتدي لما فيه الخير
يجب علينا أن تكون المرأة والرجل كقلب واحد ويد واحدة ومن أخطأ في حق الآخر فلا بد له أن يعتذر له أو تعتذر هي له لكي نبني أسر ومجتمهات خالية من هاته الأشياء التي باتت تهدد مستقبل كل الأسر والمجتمعات
في الأخير نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا كالبنيان المرصوص ومتحدين فيما بعظنا ان شاء الله
اللهم اغفر لنا وأرحمنا يا رب العالمين آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمممممممممممميييييييييييييييييينننننننننننننننننننننننننننن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نظرات خاطئة عن المراة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكلمة الطيبة ( إبداع وتميز ) :: القسم الأسري :: منتدى حــــــــــــــــــواء-
انتقل الى: